القائمة الرئيسية

الصفحات

أهمية التسويق | علاقة التسويق بالإدارات الأخرى.

 أهمية التسويق | علاقة التسويق بالإدارات الأخرى.

 أهمية التسويق | علاقة التسويق بالإدارات الأخرى.

إن أهمية التسويق واضحة في أي منظمة فلا يمكن لأي منظمة الاستمرار دون تسويق ناجح وقد قمنا بشرح التسويق و تعريفه وعناصر المزيج التسويقي في مقالات سابقة يمكنكم الرجوع إليها بالضغط على العناوين التالية بعد قراءة هذا المقال عن أهمية التسويق في منظمات الأعمال :

تعريف التسويق | ما هوالتسويق , مفهوم التسويق , عناصر المزيج التسويقي

تسويق | الفرق بين التسويق والترويج , التوزيع, الفرق بين الدعاية والإعلان .


أهمية التسويق :

تعود أهمية التسويق بشكل أساسي إلى كونها المنطلق التي تنطلق منه الشركة ثم تستمر تلك العملية في جميع المراحل حتى تصل إلى التوزيع , فالتسويق يبدأ من المنتج, ويمر بالتسعير ثم الترويج ثم التوزيع وهذه هي عناصر المزيج التسويقي التي شرحناها في مقالاتنا السابقة, و لذلك كان للتسويق علاقة بمعظم إدارات الشركة إن لم نقل جميعها.

 يمكننا إيجاز أهمية التسويق بما يلي:

  • وسيلة الشركة لفهم احتياجات المستهلكين ورغباتهم.
  • معرفة وسيلة تحلبية احتياج المستهلكين عن طريق منتجات الشركة.
  • وسيلة الشركة لمعرفة الخصائص التي يجب تطوير المنتج وفقها.
  • دراسة السوق للقيام بالتسعير المناسب للمنتجات.
  • دراسة السوق لاتخاذ قرار بالتوسع أم لا.
  • معرفة أفضل طرق إيصال المنتج للمستهلك.
  • إشهار العلامة التجارية أو المنتجات  بالطرق المناسبة في السوق.
  • تحقيق الولاء للشركة من قبل المستهلكين.
  • دراسة أحوال المنافسين وطريقة الصمود في ظل السوق التنافسية.

وهذه بعض وليس كل الجوانب لأهمية التسويق في منظمات الأعمال.

علاقة التسويق بالإدارات الأخرى:

إدارة التسويق من أهم الإدارات في أي منظمة وتتجلى أهمية التسويق بأن له علاقة متشابكة مع مختلف إدارات المنظمة الأخرى، فكلنا نعلم أن المزيج التسويقي يتكون من المنتج والتسعير والترويج والتوزيع.

 

علاقة التسويق بإدارة الانتاج :

 التسويق وفق المزيج التسويقي يبدأ من المنتج, وصناعته, وتصميمه بمميزاته التنافسية,  وخصائصه التي تجعله يستمر في السوق, وكذلك تطوير المنتج, لذلك للتسويق علاقة وطيدة بإدارة الإنتاج، إذ أنَّ من مهمة إدارة الإنتاج هو إنتاج ما يحتاجه المستهلك, ولكن حقيقة تحديد ما يحتاجه المستهلك هو من مهام إدارة التسويق, ومن ثم تزويد إدارة الإنتاج بتلك الرغبات لتصميم المنتج وفقها, وكذلك تطويره الدائم وقد تكون علاقة التسويق مباشرة مع إدارة الإنتاج في المؤسسات الصغيرة, ولكن في المؤسسات الكبيرة غالباً ما يوجد مكاتب للربط بين الإدارات.

 

علاقة التسويق بإدارة الموارد البشرية :

تتجلى أهمية التسويق أيضاً بصلتها مع إدارة الموارد البشرية, حيث هناك صلة جيدة بين إدارة التسويق وإدارة الموارد البشرية, حيث تركز عادة إدارة الموارد البشرية على الموظفين واحتياجاتهم وتلبيتها بما يحقق منفعة لهم وللشركة أيضاً, وأيضا هناك ما يسمى بالتسويق الداخلي التي تُعنى به إدارة التسويق وهو عبارة عن التركيز على العاملين وكأنهم عملاء, ومحاولة تحقيق رغبتهم, وتلبية احتياجاتهم, مما يفيد الشركة في التسويق الخارجي للمنتج.

 

علاقة التسويق بإدارة المشتريات :

إدارة التسويق لها صلة أيضاً بإدارة المشتريات, حيث أن من مسؤولية إدارة المشتريات شراء مستلزمات الإنتاج, وما يلزم المنتج, وما يلزم لتطويره, وتحديد هذه المواد هو من مسؤولية إدارتي التسويق والإنتاج.

 

علاقة التسويق بإدارة المبيعات :

إن المبيعات هي إحدى آخر العمليات في الشركة والتي تؤدي إلى زيادة الربح, وهي متعلقة بشكل وطيد بكثير من أنشطة إدارة التسويق, فثمرة الترويج الذي هو من مهام إدارة التسويق لا يقاس دون معرفة حقيقية لحجم المبيعات, وكذلك نشاط التوزيع، كمان أن خدمات ما بعد البيع هي نشاط مشترك بين الإدارتين.

 

علاقة التسويق بالإدارة المالية :

إنَّ فهم السوق وتحديد متطلباته واحتياجات ورغبات الزبائن لا تكفي إدارة التسويق لوضع خطتها التسويقية فلا بد لها من معرفة وضع الشركة المالي وقدرتها وفهمها لاستغلال ذلك بالشكل الأنسب لذلك علاقتها أيضاً وثيقة مع الإدارة المالية, وهذا لأهمية التسويق في منظمات الأعمال.


علاقة التسويق بالإدارة العليا :

إن أهمية التسويق تتجلى في كونها وسيلة الإدارة العليا لفهم السوق وتوقع الحصة السوقية للشركة وموضعها بين المنافسين لذلك لها صلة وثيقة بها ولا بد من التقارير الواضحة والدقيقة من إدارة التسويق التي تساعد الإدارة العليا على اتخاذ القرارات.

 

علاقة التسويق بإدارة التصدير:

وقد يكون التصدير من مهام إدارة التسويق, ولكن لدى الشركات الكبرى المهتمه بغزو الأسواق الخارجية فهي  تلجأ إلى فصل إدارة التسويق عن إدارة التصدير, حيث تختص إدارة التسويق بالاسواق الداخلية, بينما  تختص إدارة التصدير بالاسواق الخارجية, ولكن تبقى الصلة بينهما وثيقة لمعرفة احتياجات الأسواق.



و من ذلك نرى أهمية التسويق و كيف أنها كما يقول البعض توظف باقي الإدارات لتقوم بخدمتها و مكاملة عملها , فالتسويق اليوم هو من أكبر مجالات العمل وهو نقطة التباين بين الشركات التي تصمد في السوق و تلك التي تنسحب وتسقط , فلا بد لأي صاحب عمل أن يولي التسويق أهمية كبيرة.

شكرأ لكم لمتابعة قراءة هذا المقال عن أهمية التسويق , ونرجوا منكم ترك أثرك وملاحظاتكم في التعليقات.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق
  1. جميل جدا نشكركم على جهودكم لإيصال المعلومة بالطريقة المثلى والمختصرة المفيدة

    ردحذف

إرسال تعليق

التنقل السريع